الأربعاء، 3 مارس 2010

وأد حواء 2010!!!!!!!

تعلمنا أن من أبرز ما حث عليه الدين الإسلامي هو احترام حقوق الجميع ،وعدم التمييز بينهم علي أساس الجنس أو الدين أو غير ذلك، وجعل الأفضلية بمقياس واحد فقط وهو التقوي.
قديماً في العصر الجاهلي كان العربي إذا بشر بالأنثي ظل وجهه مسوداً وهو كظيم ،يتواري من القوم من سوء ما بشر به ،أيمسكه علي هون أم يدسه في التراب.
كانت المولودة يحكم عليها بالموت لمجرد أنها من نفس جنس حواء!
والآن في عام 2010 في عصر التقدم والنمو العقلي مازال البعض يصر وبشدة علي أن يكون "جاهلياً"، ويصرعلي وأد حواء!
من خلال متابعة اعلانات الوظائف مؤخراً ،فوجئت بأن
بعض الجهات الخاصة تمنع حواء من العمل بها وتسمح فقط لآدم بالعمل والبعض الآخر- وهذا هو الأسوأ- يسمح بعمل الاثنين معاً وبعد أن تقدم حواء نفس ما يقدمه آدم من عمل بل وقد تتفوق عليه وتتم معاملتها مثل آدم تماماً من حيث المطلوب في العمل تتفاجأ حواء بأن راتبها
يقل كثيراً عن آدم وقد يصل إلي النصف تماماً!!!!!!!!!!!!!
دفعني هذا للتساؤل : هل عدنا لظاهرة وأد حواء بشكل مقنع؟
أرجو من يملك تفسيراً مقنعاً أن يشاركني في إجابة هذا السؤال المحير.

هناك 4 تعليقات:

  1. طبعا تفسير الظاهرة بشكل عام مرتبط بدرجة وثيقة بكون مجتمعنا مجتمعا ذكوريا، وهذا الحديث فيه يطول (من حيث سرد الأعراض والأسباب والحلول)..

    ولكن لو حددنا الحديث فيما تتعرضين له الآن، وهو موضوع العمل، فتفسيره معروف، إذ يعلم أصحاب العمل أن الفتاة غالبا ما تعمل (خاصة قبل الزواج) لملء الفراغ وليس لإعالة أحد أو لتكوين نفسها (أقصد ماديا وليس نفسيا أو خبراتيا).. بينما الشاب يعمل لتكوين أسرة والإنفاق عليها فيما بعد.. ويدعم هذه الحقيقة طبيعة السوق نفسها (العرض والطلب)؛ فمثلا عندما يخصص صاحب شركة راتبا قدره 500 جنيه لوظيفة سكرتير(ة) فلن يجد شابا يقبل بهذا العرض بينما سيجد (وهذا واقع) عددا لا باس به من الفتيات حديثات التخرج تقبل بذلك...
    طبعا هذا لا ينفي أن فيما يحدث ظلما وإجحافا بميزان الشرع.. لذا فأنا أوضح السبب ولا أبرر..

    وبالتوفيق أختنا صيدلانية.. أسعدكِ الله دائما.

    ردحذف
  2. منور المدونة يا ا/ماجد
    تحليل وتفسير منطقي لكن غير عادل كما ذكرت حضرتك
    ربنا يهدينا جميعا للعدل .
    شكرا لمرورك الكريم والعطر.

    ردحذف
  3. نسرين القاضى (منتحرة بخنجر الحرف)3 أبريل 2010 8:11 م

    و ماذا عن فرض لباس معين على حواء إذا أرادت العمل فى مهن بعينها؟
    فهم يشترطون أن تكون حسنة المظهر وطبعا معروف ما هو المقصود أن تكون حسنة المظهر من وجهة نظر هؤلاء!
    ألا يعد هذا وأدا لحريتها فى اختيار مظهرها
    ألم تسمعين عن المذيعات الاتى رفعن قضية ضد التليفزيون المصرى الأرضى لأنهن محجبات وفمنعن من ممارسة عملهن فقط لهذا السبب!
    ألا يعد هذا وأدا لطاقاتهمن؟
    الامثلة كثيرة أميمة
    لكِ الله يا حواء
    شكرا جزيلا تدوينة جميلة كالعادة

    ردحذف
  4. فعلاً لك الله يا حواء
    منورة المدونة يا نسرين.

    ردحذف