الأربعاء، 8 فبراير، 2012

الحب الحقيقي

عندما نكون وسط بحر هائج يغشاه الموج من كل جانب ،،، قد تلوح لنا في الأفق هذه السفينة البعيدة في عرض البحر .... نبذل قصاري جهدنا ....نسبح باتجاهها فهي بالنسبة لنا وقتها مصدر الأمان الذي إن وصلنا إليه تخلصنا من الخوف ووصلنا للسكينة
هكذا نظن ... نظل نسبح ونسبح و تدريجياً.... ننسي فضل بدلة الغوص ونظارات الغوص وجهاز العوم "إن صحت الترجمة" ننسي أن لولا هذه الاشياء ما صمدنا ولو قليلاً في رحلتنا ... نعتبرها من المسلمات وننسي أنها الاقرب إلينا
والأكثر ملاصقة لنا حتي أننا من طول تركيزنا علي الوصول للسفينة ( وكم هي عديدة سفن الحياة ) لا نشعر بوجود هذه الأشياء
ولا نعتني بها حتي إذا فقدناها أدركنا فقط وقتها كم كانت هامة
ولربما كان بعض الاهتمام بها كفيلاً لإبقائها !
في بعض الأحيان ،، ننسي أننا محاطون بسترات واقية
تمنحنا السعادة
دون مقابل
لا ننتبه إليها إلا إذا فقدناها
ننسي أن أكثر من يحبنا في هذا العالم
هم
آباؤنا
أمهاتنا،
الأخوات،
الإخوة،
أسرتنا الصغيرة،
العائلة
كل هؤلاء يمنحوننا الحب الحقيقي دون مقابل
هم مصدر السعادة الحقيقية الذي نهمله دوماً
فلا نؤدي واجبهم
وننشغل عنهم دائماً بحركة الحياة التي لا تنتهي
إن أفضل اللحظات
هي تلك التي تكون محاطاً فيها
بأب حنون
بأم محبة
بإخوة وأخوات يرجون سعادتك
يأملون لك الخير
إذا ما من الله عليك بهذه اللحظات
فلتسجد له شكراً
ولتحاول جاهداً أن تستمتع بكل لحظة
فهؤلاء هم الكنز الحقيقي
وحبهم هو الحقيقة الوحيدة
التي لاتتغير ولا تتبدل!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق