الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

أب حي وابن يتيم

في ثقافتنا الدارجة...نطلق لقب يتيم علي من فقد أباه أو أمه وهو صغير ثم علمونا بعد ذلك أن كلمة يتيم تطلق علي الطفل دون سن البلوغ الذي فقد أباه وليس أمه. لكن أحداً لم يتطرق إلي نوع خاص من اليتم منتشر لن أقول بالعالم العربي ولكن قد يكون بالعالم أجمع... من وجهة نظري أن هناك أيتاماً آخرين بالمجتمع وهم أكثر من النوع المتعارف عليه

فالابن الذي يتركه ابوه ويذهب للعمل بالخارج عدة سنوات دون أن يراه او يحادثه هو يتيم. والابن الذي تحول أبوه إلي جالب للمال فقط دون أن يعلمه شيئاً هو يتيم. والابن الذي لم ير في أبيه القدوة هو يتيم. والابن الذي لم يعلمه ابوه شيئاً من الدين....بل ربما تهاون في أداء فرائض الدين أمامه من صلاة وصيام و.... هو يتيم. والابن الذي يري أباه يثمل ويدخن ويكذب ويهين أمه ويجلب أصدقاء السوء لمنزله

هو يتيم.

وظيفة الأب وظيفة عظيمة وجامعة وتتنوع ما بين:الانفاق علي الأبناء وتعليمهم وتربيتهم وأن يشكل قدوة حية أمامهم في جميع أمرهم. لكن بعض الآباء يفضل أن يقوم بدور واحد وهو جلب المال. وبعضهم لا يقوم بأي دور أصلاً بل ربما دفع أبناءه للتسول أو العمل بالبيوت لينفقوا عليه.

هؤلاء الأبناء ظل أباءهم علي قيد الحياة فلم يصنفهم الناس علي أنهم أيتام فاتجهوا برعايتهم لمن أفقدهم الموت آباءهم وتناسوا هذا الصنف الذي لا تقل معاناته عن معاناة اليتيم الحقيقي بل ربما كانت أشد ألا تتفقون معي أن هؤلاء أيتام ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق