الأحد، 9 أغسطس 2009

كل شئ يمر

كل شئ يمر والحياة لا تتوقف ومن الخطأ الاعتقاد بأن الأمور تدوم فلا الفرح يدوم ولا الحزن يدوم
أتذكر طائري الرقيق وهو في قفصه مع زوجته أتذكر منظره في الصباح وهو مجروح القدم بعد معركة مع شيئ حاول الهجوم عليهم في الليل قاوم ودافع نعم جرح جرحا كبيراً برجله والدم كان بكل مكان لكنه لم يكف عن التغريد كان يقف علي قدم واحدة ويرفع المجروحة ظل يغرد ويغني وكأنه يحتفل بروعة النصر وبعد يومين اختفت جراحه وعاد سليماً
فأدركت عندها أن كل شئ سيئ يمر وينتهي فقط فلنصبر...وأحياناً فلنصمت ليس فقط صمتاً عن الكلام ولكن عن كل فكر سيئ فقد صبر الطائر علي الآلام
كان متشوقاً للعيش بحرية كان يحاول الخروج من قفصه الصغير ربما ليدرك أن العالم أكبر مما تخيله ربما ليدرك أن العالم به أشياء جميلة كثيرة لم يرها من قبل وبعد محاولات عدة استطاع الإفلات في غفلة منا والخروج من القفص طار لم يلتفت وراءه انطلق في السماء بعيداً يغرد بصوته العذب قلت في نفسي عندها لابد أنه سعيد الآن فقد تخلص من قيوده و أدرك أن هناك أشياء أخري بالعالم تستحق أن يراها ويستمتع بها
نحن فقط لا نري هذه الأشياء أو لا نريد أن نجهد أنفسنا في رؤيتها وأعتقد أن السعادة تكمن في الاعتراف بوجودها لكنها ليست ظاهرة فدوماً كل ما هو سئ هو الظاهر كزبد البحر وكل ما هو ثمين كامن في الأعماق كاللؤلؤ ولكي نحصل عليه لابد أن نتعلم الغوص.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم
"أم حسبتم ان تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا ان نصر الله قريب " البقرة (آية:214)
"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" -آل عمران
"وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين ﴿126﴾ واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون ﴿127﴾ إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون﴿128﴾" سورة النحل

هناك 3 تعليقات:

  1. نسرين القاضى10 سبتمبر 2009 3:02 ص

    ذكرتنى بالاية الكريمة التى ينهانا فيها الله عز وجل ان نأسى على ما فاتنا وأن نفرح بما اتانا
    دوام الحال من المحال
    و لهذا و لان كل شئ يمر
    فان الوقوف عند موقف أو صدمة أو حتى فرحة هو عدم نضج و قصر رؤية
    أمتعنى ما قرات كالعادة

    ردحذف
  2. وأمتعني رؤية اسمك في المدونة كالعادة يا نسرينة

    أميمة

    ردحذف
  3. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف