الخميس، 12 نوفمبر، 2009

إرادة الحياة!

دوماً عندما أحاول الاستسلام
وأسعي إليه
وأقترب من النهاية
أجد جزءاً بداخلي يرفض الهزيمة والاستسلام
ويصر علي البدء من جديد رغماً عني
وكأنه يخبرني بقوة:
أنا لا أنتهي وسأفرض عليك عدم الاستسلام من أجل أن يدوم بقائي.
لكن يا تري من سينتصر في النهاية؟
هذا هو السؤال.
وعندما تأملت أكثر وجدت أن هذا الشئ
موجود بداخل كل منا
وجدته في الجندي الذي يذهب للموت
بكل إرادته من أجل أن يهب الحياة لغيره،
وجدته في الأم التي تدفع طفلها
أثناء الولادة رغم كل ما تعانيه من ألم
من أجل أن توهب له الحياة،
وجدته في الطير المكلوم الذي فقد ولده
لكن يخرج بعدها للبحث عن رزقه
ولإطعام ما تبقي له من صغار،
وجدته في النمل لا يستسلم للفشل مهما طال،
وجدته في الأرض الجدباء
مازال لديها الأمل أن يعانقها المطر
لتبهج البشر بلونها الأخضر،
وجدته حتي في صحوة الموت.
وكأن الإنسان وكل مخلوق
علي كوكبنا
يمتلك
رغم أنفه
وبكل قوة ........ .... ... ..
إرادة الحياة.

هناك 3 تعليقات:

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  2. كلامك رسم على شفاهي ابتسامة يا أميمة

    إرادة الحياة،، والأمل في الحياة،،

    الأمل،،

    ولا زلنا نتنفس

    ردحذف
  3. اهلا يا نسرين افتقدتك في الفترة الماضية
    كل عام وأنت بخير

    ردحذف